كيف أعلم طفلي القراءة السريعة بأفضل الطرق؟

كتابة : رندا بتاريخ : 6 فبراير 2021 , 17:37

كيف أعلم طفلي القراءة السريعة ؟ استفسار هاك فالقراءة غذاء العقل والروح، وهي السبيل إلى توسيع الأفق والاطلاع على ثقافات العالم المختلفة، حيث تعتبر القراءة وسيلة سفر منزلية، يأخذك الكتاب في جولة حول العالم وترى من خلال التنقل بين صفحاته معالم وحضارات، لذا نجد كثير من الأمهات والآباء يحرصون على تعويد أطفالهم ليس فقط على القراءة، وإنما على إتقانها وسرعة تعلمها، وفي هذا المقال موقع موسوعة خطوات سوف ستقدم لك خطوات حل كيفية تعليم الأطفال القراءة بالتفصيل.

خطوات تعليم الطفل القراءة بسهولة

بمجرد أن يستطيع طفلك التمييز ينبغي البدء في تعليمه القراءة بطرق سهلة وبسيطة لكي يتعلق الطفل بالقراءة ويرغب في ممارستها كل يوم، وفيما يلي تفصيل لذلك:

تدريب الطفل على الصوت

عند البحث عن كيف أعلم طفلي القراءة السريعة وجدنا أن تدريب الطفل على الصوت هو أحد الطرق الفعالة، حيث قد يبدو ذلك غريبًا، لكن تعويد الطفل على سماع الأصوات للحروف والكلمات المختلفة منذ الصغر، يجعله يكتسب خبرة كبيرة في تمييز الحروف عن بعضها البعض، كما يجعله يتقن التحدث بشكل كبير وسريع، وكلما تحدث الطفل بشكل أفضل، كلما زاد ذلك من ثقته بنفسه وبالتالي ينعكس انعكاسًا إيجابيًا على شخصيته وتعليمه للقراءة.

صنع بطاقات للكلمات

اتباع أسلوب المغامرة واللعب مع الطفل يجعله يتعلق أكثر بالقراءة، لذا إذا كنت ترغبين في تعليم طفلك القراءة بسهولة، عليك بصنع البطاقات الملونة على شكل طيور وحيوانات مألوفة، ومن ثم جعل الطفل يتعرف علي اسماءها، ويفضل أن لا تتعدى أسماء الحيوانات في بداية التعلم 3 حروف، حتى يسهل على الطفل قراءتها وحفظها، كما يفضل أن لا يستمر التمرين في البداية اكثر من 10 دقائق لحين تعود الطفل.

الكلمات المتقطعة

في هذه الخطوة تقوم الأم بكتابة جميع الحروف الأبجدية على قصاصات الورق الملونة، ومن ثم اخبار الطفل بتجميع حروف كلمة معينة، كما يمكن تحديد وقت لجعله أكثر سرعة، وينبغي أن تراعي الأم أن يكون الوقت كافيًا للطفل، ويفضل تحفيز الطفل للعب عن طريق الجوائز البسيطة المحببة له.

المكعبات والصلصال

يعتبر الصلصال والمكعبات من أكثر الألعاب التي تحفز ذكاء الأطفال وتدربهم على التعرف على الأشكال المختلفة، خاصة عند ربط الصور بالأصوات والأشكال المختلفة، ويفضل اقتناء أنواع جيدة من المكعبات والصلصال للحفاظ على سلامة الطفل، كما يفضل مشاركة الطفل وإرشاده إلى الصواب ومساعدته على سرعة التعلم.

التهجي

شجعي طفلك على القراءة بطرق بسيطة كالتهجي، فيجب تخصيص وقت كافٍ للجلوس مع طفلك وتعويده على التهجي، فعليك أن تبدئي بالتهجي أمامه حتى يرى أن الأمر ليس معقدًا، ثم جعله يتهجى مع تحفيزه ببعض الكلمات الحماسية، كذلك يفضل أن تقصي عليه بعض القصص الناجحة لإشعاره بالحماس.

التعليم بالقدوة

يزهد الطفل سريعًا ويحب التغيير المستمر، لذا عليك عزيزتي أن تكوني مثال جيد لطفلك حتى يستمر فى القراءة، احرصي دائمًا أن يراك طفلك وأنت تقرآن حتي لو مجلة أو كتاب طبخ، كما يمكنك أن تشترك له في مسارح القراءة أو مكتبات الطفل، فإن لم يكن لطفلك قدوة طيبة في القراءة ، سيتضاءل حبه لها شيئًا فشيئًا.

كيف أعلم طفلي القراءة السريعة؟

بعد تعويد طفلك على القراءة وجعله أمر سهل ومحبوب، يمكنك البدء في تعليمه القراءة السريعة، ولتعويد الطفل على القراءة السريعة يجب اتباع ما يلي:

اختيار الوقت المناسب

يفضل تخصيص وقت معين للقراءة، كما يفضل أن يكون بعد فراغك من آداء مهامك المنزلية وكذلك بعد فراغ الطفل من واجباته أو تمارينه حتى لا يشعر الطفل بالضغط النفسي، ويمكنك البدء بوقت بسيط من 5 إلى 10 دقائق وزيادته بشكل تدريجي إلى ان يصبح 30 دقيقة في اليوم الواحد كما يمكن مشاركة الطفل في تحديد الوقت المناسب له حتى يشعر بالمزيد من الأهمية.

ممارسة طريقة التخمين

وفيها  يتم تعويد الطفل على الاستنباط خلال القراءة، من خلال قراءة القصة بدون العنوان ثم سؤاله عن العنوان المناسب للقصة، أو جعله ينظر لمدة ثوان للعنوان ثم تغلقي الكتاب وتطلبي منه توقع اسم القصة، فقد ثبتت فاعلية هذه الطريقة بتجارب كثير من الأمهات، كذلك يمكن ممارسة طريقة التخمين من خلال جعله يشرح المحتوى التصويري للصور التي أمامه.

اختيار المواضيع المناسبة

حيث يمكنك البدء بمادة سهلة وقصص بسيطة حتى يستطيع الطفل إحراز تقدمات كبيره في البداية، ومن ثم يتحمس للقراءة أكثر ولمدة أطول، كما يمكنك تحديد وقت معين للفقرة وتقليله بضع ثوان في كل مرة حتى تصلين إلى المستوى المناسب لسنه، أو زيادة الفقرات سطر أو سطرين حتى تصل مدة القراءة إلى 30 دقيقة متواصلة.

مراعاة سن الطفل

اقتناء الكتب المناسبة لعمر الطفل، مع عدم التعجل في تعليم الطفل القراءة السريعة، فيفضل عدم البدء مع الطفل في تدريب القراءة السريعة قبل ال5 سنوات، كما ينبغي البداية بكتب الأغاني والحروف الأبجدية الملونة والمرسومة التي تشد انتباه الطفل ثم الانتقال منها شيئًا فشيئًا إلى القصص القصيرة وكتب الخيال.

استخدام وسائل التكنولوجيا الحديثة

أصبحت وسائل التكنولوجيا الحديثة تغزو العالم، وتساهم وسائل التكنولوجيا بشكل كبير في تعليم الطفل القراءة بشكل سريع في وقت قصير، وذلك نظرًا لتوافر البرامج التي تساعد على تعيلم القراءة بشكل سريع وفي مدة قصيرة والتي تعتبر مناسبة لجميع الأعمار مع مراعاة الفروق الفردية والقدرات، وتتميز وسائل التكنولوجيا في الوقت الحالي بسهولة الاستخدام وسهولة الاقتناء.

دمج مجالات التنمية المتعددة

كلما تم تفاعل حواس الطفل أثناء القراءة، كلما أدى ذلك إلى سرعة قراءته وزاد من ثقته بنفسه، لذلك فإن التعليم العملي يؤدي إلى سرعة التعلم مع الحفاظ على المعلومة وعدم نسيانها، وتعتبر طريقة القص واللصق أو طريقة الأغاني بالقوافي مع الإشارة باليد وإشراك حواس الجسم المختلفة، هي أهم طرق الدمج التي تساعد على سرعة التعلم بشكل عام والقراءة بشكل خاص.

طرح الأسئلة

عليك بطرح الكثير من الأسئلة على طفلك أثناء تدريبه على القراءة السريعة، وعليك مناقشته عن كل شئ حوله والتحدث معه عن أهمية النباتات والجماد وكل ما يمكن أن يدور في ذهنه، وينبغي أيضًا عدم التذمر عند طرح الطفل الأسئلة بل ينبغي التشييد بذكائه وقوة ملاحظته.

نصائح لتشجيع الطفل على القراءة

  • إظهار الاهتمام برغبات الطفل واقتناء الكتب المفضلة له.
  • تخصيص مكتبة خاصة للطفل ويفضل وضعها في غرفته.
  • استغلال المناسبات وقراءة الكتب الخاصة بها كالصوم والأعياد لتقوية الرابط بين الطفل و كثرة الاطلاع.
  • تحفيز الطفل بالجوائز المحبذة له حتى وإن كانت بسيطة.
  • السماح للطفل باستخدام الأجهزة الذكية وممارسة تمرين القراءة السريعة.
  • كما ينبغي التنويه على عدم التعجل في تعليم الطفل القراءة السريعة مع مراعاة الفروق الفردية بين الأطفال، فقد يؤدي التعجل إلى الرغبة في تعليم الطفل القراءة بشكل سريع، إلى جعل الطفل لا يحب القراءة ولا يميل إلى تعلمها، وبشكل عام إذا اردت لطفلك أن يسافر عبر بلاد العالم دون مغادرة المنزل، عليك بتعويده على القراءة منذ الصغر.

وفي النهاية نكون قد تناولنا موضوع كيف اعلم طفلي القراءة السريعة ، وتحدثنا عن أهمية القراءة للطفل وخطوات تعليمه القراءة منذ صغره والتدرج معه خطوة بخطوة حتى يتقنها ويستطيع القراءة بشكل سريع وبطريقة صحيحة، ويمكن اتباع بعض النصائح لتجنب الضغط النفسي على الطفل.

الوسوم

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *