كيف اعرف ان طفلي مكتوم ويحتاج بخار؟

كتابة : رندا بتاريخ : 8 فبراير 2021 , 14:02

كيف اعرف ان طفلي مكتوم ويحتاج بخار؟ حيث يصاب كثير من الأطفال باضطرابات في التنفس، لذا تتساءل كثير من الأمهات كيف اعرف ان طفلي مكتوم ويحتاج بخار؟،  وما هي طرق العلاج المناسبة لهذه الحالة؟، وفي هذا المقال عبر موسوعة خطوات ستقدم لك خطوات الإجابة على أسئلتك، فتابعي القراءة .

أسباب ضيق التنفس عند الأطفال

للإجابة على سؤال كيف اعرف ان طفلي مكتوم ويحتاج بخار؟، علينا سرد أسباب ضيق التنفس التي كثيرًا ما يعاني منها الأطفال، خاصة الرضع أو حديثي الولادة والتي تتلخص فيما يلي:

الالتهاب الرئوي

كثيرًا ما يعاني الأطفال من الالتهاب الرئوي البكتيري أو ما يسمى بالعدوى البكتيرية، حيث تتراكم السوائل والبكتريا في مجاري الرئة، ويؤدي ذلك إلى إصابة الجيوب الأنفية بعدوى بكتيريه مزعجة، مما يسبب ضيق في التنفس بشكل واضح ونقص في النشاط بالإضافة إلى تهييج الصدر.

الإصابة بالربو

وهو أحد الأمراض المزمنة المشهورة التي تسبب ضيق في التنفس، وقد يكون الربو حادًا أو خفيفًا، ففي حالات الربو الخفيفة يتعرض الطفل للسعال المتقطع، أما في حالات الربو الحادة يتعرض الطفل للسعال بشكل شبه مستمر ويصاحبه صوت أزيز أثناء التنفس بالإضافة إلى ضيق شديد في التنفس.

مشاكل القلب

من المعروف أن مشكلات القلب ترتبط بشكل كبير بصعوبة التنفس لاسيما لدى الأطفال، فإصابة الطفل ببعض أمراض القلب أو بعض الأمراض الخلقية كثقب القلب يجعل الطفل لا يستطيع التنفس بشكل سليم، ومن ثم تؤثر على إنتظام ضربات القلب، ويزداد الأمر سوء عند بذل الطفل للمجهود الزائد.

العدوى الفيروسية

يعاني أكثر من 26% من الأطفال من العدوى الفيروسية كالزكام والخناق والتهاب الحلق وغيرها، والتي تتسب في دورها بالتهاب الجهاز التنفسي، وعادة ما يكون الالتهاب خفيفًا وينتهي في غضون أيام، وفي حالات نادرة قد يكون شديدًا ويسبب ضيق في التنفس وانسداد في الممرات الهوائية.

الإصابة بالأنيميا

قد يؤدي المستوى المنخفض للهيموجلوبين في الدم إلى ضيق التنفس ومعاناة الطفل من الكتم، حيث يساعد الحديد على نقل الأكسجين لأنسجة الجسم المختلفة، لكن لا يمكن تحديد ذلك إلا من خلال إجراء التحاليل الطبية الدقيقة ومن ثم تناول العلاج الذي يحدده الطبيب.

الحساسية

يعاني كثير من الأطفال من الحساسية والتي تعتبر مشكلة شائعة من مشكلات الجهاز التنفسي، ويعتبر الزكام وانسداد الأنف وضيق التنفس من أهم أعراض إصابة الطفل بالحساسية، ويزداد الأمر سوء عند تعرض الأطفال للمهيجات كالعطور والغبار وغيرها، كما قد تؤدي الحساسية إلى تراكم السوائل في الأنف مما يؤدي إلى زيادة الصعوبة في التنفس والإصابة بالكتم، لذا تم إدراجها ضمن أهم الأسباب كيف اعرف ان طفلي مكتوم ويحتاج بخار.

كيف اعرف ان طفلي مكتوم ويحتاج بخار؟

إذا كنت تبحث عن كيف اعرف ان طفلي مكتوم ويحتاج بخار؟، يتراوح المعدل الطبيعي لتنفس الطفل في الدقيقة الواحدة بين 30 إلى 60 نفس، وقد يتباطأ هذا المعدل قليلًا أو يزداد قليلًا بدون قلق، لكن هناك أعراض إذا ظهرت على الطفل كانت مؤشرًا واضحًا على أن الطفل مكتوم ويحتاج إلى بخار وهي:

زيادة معدل التنفس

قد يزيد معدل تنفس الطفل لبعض الأسباب العرضية كبذل مجهود مضاعف أو القيام بتمارين شاقة، ولا يستدعي الأمر في هذه الحالة إلى القلق، بينما إذا زاد معدل التنفس بشكل كبير وبدون سبب عرضي وصاحب هذه الصعوبة نهجان وارتفاع صدر الطفل وهبوطه بشكل سريع، فقد يشير ذلك إلى أن الطفل مكتوم ويحتاج بخار.

تغير لون الجلد

يتغير لون الجلد لدى الطفل عند عدم حصوله على قدر كافٍ من الأكسجين أو عند حصول الجسم على مستوى منخفض من الأكسجين، لذا قد تتحول بعض الأجزاء في الطفل إلى اللون الأزرق أو الوردي، خاصة حول الشفتين أو اليدين أو القدمين، فإذا تعرض طفلك لهذه الحالة عليك سرعة التوجه للطبيب أو إجراء جلسات البخار.

زيادة ضربات القلب

يؤدي الانخفاض في مستوى الأكسجين في الدم إلى زيادة ضربات القلب لمحاولة ضخ المزيد من الدم إلى القلب وبقية أعضاء الجسم، كما قد تتسبب بعض أمراض القلب إلى الزيادة من معدل ضرباته، وبالتالي الصعوبة في الحصول على القدر الكافي من الأكسجين، وقد تتسع فتحتي الأنف أثناء محاولة التنفس لمحاولة الحصول على أكبر قدر من الأكسجين.

الشعور بالإرهاق

بالطبع يشعر الطفل بمزيد من التعب والإرهاق عند محاولته الحصول على أكبر قدر من الأكسجين، وبالتالي قد تصيبه حالة من الإعياء والإرهاق وقد تصاحبه أيضًا تعب عام في أجزاء الجسم، ويزداد الأمر سوء عند بذل الطفل أي مجهود ولو بسيط، فقد يصاب الطفل النهجان والتعب بعد الرضاعة أو حتى تغيير ملابسه.

صوت الصفير

نتيجة لصعوبة مرور الهواء من الممرات الهوائية، قد يصدر الطفل أصوات كالخنفرة والصفير أثناء محاولته التنفس، ويتزايد الخطر كلما طالت مدة الصفير وارتفع صوته، وكذلك عند محاولة الطفل التنفس من فمه، لذا لا ينبغي تجاهل الأمر.

كثرة التعرق

في الغالب تصاحب هذه الأعراض كثرة تعرق الطفل دون بذل مجهود، فقد يتعرق وهو نائم، وقد يتعرق أيضًا أثناء الشتاء أو ليلًا، ولا يقتصر التعرق على جبهته فقط حيث تتعرق قدماه ويداه وجميع مناطق جسده وقد يشعر بالبرودة أيضًا أثناء تعرقه.

علاج مشكلة الطفل المكتوم

عند تعرض الطفل لواحدة أو أكثر من الأعرض السابقة، ينبغي على الأم محاولة إسعافه في المنزل أو سرعة التوجه إلى الطبيب، ولعلاج مشكلة الطفل المكتوم في المنزل يمكنك:

عمل جلسات بخار

تعتبر جلسات البخار من أكثر وأفضل العلاجات الطبيعية لعلاج الطفل المكتوم، حيث تساعد على تحسين وصول الأكسجين لجميع خلايا الجسم وتنظيف الممرات الهوائية، وذلك عن طريق وضع مقدار مناسب من الماء في وعاء على النار ومن ثم غليه  إلى أن تتصاعد منه الأبخرة، ثم جعل الطفل يقترب منه ويستنشق البخار.

ويفضل أن يضع الطفل فوطة نظيفة على رأسه حتى يستنشق أكبر قدر ممكن من البخار، كما يجب أن نراعي عدم اقتراب الطفل بشكل كبير من الوعاء لئلا يحترق، كما يراعى عدم تعرضه للهواء البارد مباشرة بعد الإنتهاء من الجلسة حتى لا يصاب بنزلات البرد أو التهاب الحلق.

البخاخات

تساعد البخاخات بشكل كبير في علاج الطفل المكتوم، حيث تتوافر البخاخات في الصيدليات بكثرة بالإضافة إلى مفعولها الجيد وسعرها المناسب، لكن يفضل ان لا يتم اللجوء إلى استخدام البخاخات إلا تحت اشراف الطبيب، كما يفضل استعمال نوع بخاخات لا يحتوى على مادة الكورتيزون لما لها من بعض الآثار السلبية على صحة الطفل.

القطرات

تمتلئ الصيدليات بالأنواع المختلفة من قطرات الأنف المناسبة للأطفال بمختلف مراحلهم العمرية، فيمكن اللجوء إليها لمعالجة مشكلة ضيق التنفس لدى الأطفال، حيث يتم وضع نقطة أو نقطتين في فتحتي الأنف ومن ثم السماح لهم بالمرور عبر الممرات الهوائية لتسليك الأنف، وبعد مروربضع ثوان يجلس الطفل في وضع عمودي لنزول الإفرازات الزائدة من الأنف.

وتتميز القطرات عن البخاخات بأنها لا تترك آثار جانية، كما تتميز بأسعارها المناسبة وإمكانية استعمالها أكثر من مرة في اليوم الواحد، لكن ينبغي التنويه أن فترة صالحيتها تكون لأيام قليلة لذا لا يمكن استعمالها بعد مرور 28 يوم من فتحها.

الأكسجين

يلجأ الطبيب إلى علاج ضيق التنفس بالأكسجين في الحالات الحرجة وعند فشل الأساليب السابقة في معالجة الموقف، كما ينبغي الانتباه عند استخدام الأكسجين في المنزل، فقد يعرض الضغط الزائد لأنبوبة الأكسجين المريض إلى مشاكل كثيرة، كما ينبغي الانتباه لوضع الأكسجين بعيدًا عن أي مصدر قابل للاشتعال.

وفي النهاية نكون قد تناولنا موضوع كيف اعرف ان طفلي مكتوم ويحتاج بخار ، وتحدثنا عن أسباب ضيق التنفس عند الأطفال والأعراض المصاحبة لها.

الوسوم

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *