مقدمة حفل عن القران الكريم

كتابة ورشة لونك -
مقدمة حفل عن القران الكريم

مقدمة حفل عن القران الكريم إحدى المقدمات التي يتمّ إنشاؤها بعناية ودقة كبيرتين، وذلك لتناسب الحدث والواقعة التي تكون فيها، وهي تكريم خريجي حلقات تحفيظ كتاب الله الكريم، ولترقى لتكون على مستوىً يتناسب مع هذه المناسبة العظيمة، ويتم في هذه المقدمة نسج الكلام بإبداعية كبيرة الاستشهاد بالشعر وبالآيات القرآنية، ومن خلال موقع محتويات سيتمّ تقديم نماذج متنوعة من مقدمات حفل عن كتاب الله القرآن الكريم.

مقدمة حفل عن القران الكريم

بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله ربّ العالمين والصلاة والسلام على أتمّ المرسلين، محمد صلى الله عليه وسلم، وعلى آله وصحبه أجمعين، وعلى التابعين ومن والاهم بإحسانٍ إلى يوم الدين، أمّا بعد:

ها نحن اليوم نلتقي في لقاءٍ يجمعنا فيه كتاب الله فكم ضمّتنا حلقاته، وكم نهلنا من معينه، وكم قوّم فينا للمخطئ سلوكه، وكم أزال للمغموم همومه، ونحن اليوم في عصرنا أحوج ما نكون للقرآن نتلوه ونتدبره، ونحيا به ونتعامل معه، ونتحرك ونجاهد الأعداء به، ونصلح أنفسنا على هديه، فما كان لنا إلا أن نتمسك بالقرآن الكريم، فالقرآن هو المنطلق، وقد عشنا في ظلاله، وحاولنا أن نغترف  في حلقاتنا من كنوزه المذخورة وأن نرتوي من معينه العذب، واليوم نلتقي ونجتمع في اللقاء الودي الذي نتذاكر فيه سنواتنا السابقة، لقاءٌ متنوع نجد من خلاله الأنس والفائدة، وتكريم ركب القافلة التي سارت ستّ سنوات، وهي تتطلع دومًا إلى أن ترقى درجات في سلم المجد، فنرحب بالحضور الكرام ترحيبًا يليق بكم والآن مع فقرات هذا الحفل المبارك.

شاهد أيضًا: تفسير حلم إتمام حفظ القرآن لابن سيرين

مقدمة جميلة في حفل للقرآن الكريم

الحمد لله رب العالمين خالق السموات والأرض وما بينهما ومحسن صنعه، اللهم صلي وسلم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم، أما بعد:

أرسل فديُتك هذا الصوتَ أنوار ***   وابعث إلينا به نبعًا وأنهارًا
كـوّن به سُحباً في الأفقِ مفعمةً ***  تُهدي إلى الأنفس الجدباء أمطارًا
حلّق بنا في تلاواتٍ مرتلةٍ       ***  ترقــى بأنفسنا حُباً وإيثارا
إقرأ فديُتك فالقرآن يمنحن     ***  في لجّة العصر تثبيتاً وإصرارا
هو الضياء لنا في كل حالكةٍ     ***  تُخفي غياهبها السوداءُ أشرارا
هو السحاب الذي تهمي بوادره ***  غيثاً من الحق الإيمان مدرارا
أمطر علينا شئابيب التلاوة في ***  عصرٍ تشرّب إعراضاً وإنكارا

أيها الحضور الكريم إنّ القرآن الكريم يشرق في قلب المؤمن فيزهر بالإيمان، ويشرق في حياته فينيرها سعادة، ويشرق في سماء الأمّة فيجعلها ضياءً وأمنًا وهدى وخيرًا، ويشرق في البشرية، فتعرف مواقعها وتهتدي طريقها، فكلّ من بذل وقته ونفسه لحفظ القرآن الكريم، نقول له لقد منّ الله عليك واصطفاك من بين خلقه لحمل كتابه، فليكن هو حياتك، فيه ترقى في الجنان بإذن الله، واليوم مع تكريم حفّاظ كتاب الله، فأهلًا وسهلًا بكم.

مقدمة بليغة عن القرآن

الحمد لله الذي جعل للجنة أبوابًا وللبر أسبابًا وللخير أحبابًا، والصلاة والسلام على خير الورى، وريّ الثرى، وثريّ التقى، وتقيّ السجى، وسجى المحاد والمراقب والمناقب، ومن بهداه استوى، أمّا بعد:

فيا حفلنا من أيّ شيءٍ أبتدئ، أم كلّ بابٍ فيكمُ سيهتنئ، فالباب روضٌ والمداخل جنّة ووجوهكم نبراسنا لا ينطفئ، نختال بكم فخرًا في حفل تكريم القرآن الكريم، يسمو بسموّكم حفلنا الميمون، فمن صوب كلام الله الأسنى، ومن مبدأ وحي القلم الأسمى، ومن فطرة نفس تكره بل تأبى إلا أن ترى هذا الجمع المبارك بتحايا بشرٍ وأسارير وجوه فد فلقها الضياء إشراقًا، فحياكم الله جميعًا، طبت يا حفل حافظ القرآن جمعتنا فشكرًا، ورمت عزًّا إذ قلّدتنا فخرًا، فحبوتنا بذلك نقاء الأيّام وحكمة الليالي، فقد حبانا ربنا بالقرآن نتلوه ونقرأه في كلّ أوقاتنا وفي صلواتنا، وجعل لنا فيه شفاءً للصدور، وبه يرفعنا ويكرمنا، ويجعل لنا في قلوبنا الأمن والسكينة، وأفضل ما نبدأ به حفلنا الميمون، هو تلاوةٌ عطرة يتلوها على مسامعنا الحافظ الصغير فليتفضل مشكورًا.

مقدمة حفل تحفيظ القرآن الكريم للبنات

بسم الله الرحمن الرحيم، السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته، والصلاة والسلام على خير الأنام محمد عليه الصلاة والسلام، أمّا بعد:

فأهلًا ومرحبًا وسهلًا بالضيوف الأكارم، فقد حلق الطير أنسًا فوق وادينا، كتب الله أجر خطاكم، وأعلى في الفردوس مثواكم، فعلى موائد القرآن يحلو اللقاء، وتحفّ البسمة أفانين النقاء، نعم سأشدوا وفيض الحبّ يسعفني أهلًا وسهلًا لمت للحفل قد حضروا.

أيها الحضور الكرام، على مائدة القرآن تنزاح الهموم الثقال، وتغور أنفاس الغموم، هنا في هذا المكان، بعيدًا عن ضجيج الفتن ودروب الشرور والمحن، تنسج الهزة وتبنى صروح النهضة، وتبدأ مسيرة الأمّة إلى العلياء والنجاح، في هذا المكان آياتٌ من القرآن تسري من طفل في المنبر يبكي، شبابٌ وشابّات ذللوا سبل المعالي، وما عرفوا سوى الإسلام دينا، كذلك أخرج الإسلامي قومي شبابًا مخلصًا حرًّا أمينًا، فاليوم يا حفلنا الموقر، نحتفل وإياكم بتكريم فتياتنا المسلمات بحفظهن لكتاب الله الكريم، وأول ما نبدأ به حفلنا هو كلمة يلقيها على مسامعنا مشرف حلقات الحفظ للقرآن الكريم فليتفضل مشكورًا.

مقدمة افتتاح حلقة تحفيظ قرآن

الحمد لله كم أعطى من النعيم وكم منح من الخير العميم، والحمد لله على تمام المنة، والحمد لله على الكتاب والسنة، والحمد لله واهب العطاء الجزيل، فهو أجود من أعطى، وأصدق من أوفى، والحمد لله الذي فضلنا بالقرآن على الأمم أجمعين، وآتانا به ما لم يؤت أحدٌ من العالمين، وأنزله هدايةً عالمية دائمة، وجعله للشرائع السماوية خاتمة، وجعل له من نفسه حجّةً على الدهر قائمة:

لَكَ الحَمدُ وَالنَعماءُ وَالمُلكُ رَبَّنا ** فَلا شَيءَ أَعلى مِنكَ مَجداً وَأَمجَدُ
مَليكٌ عَلى عَرشِ السَماءِ مُهيمِنٌ ** لِعِزَّتِهِ تَعنو الوجوهُ وَتَسجُدُ
عَلَيهِ حِجابُ النورِ وَالنورُ حَولَهُ ** وأَنهارُ نورٍ حولَهُ تَتَوَقَّدُ
فَسُبحانَ مَن لا يَعرِفُ الخَلقُ قَدرَهُ ** وَمَن هوَ فوقَ العَرشِ فَردٌ مُوَحَّد

اللهم صل وسلم على من كان خلقه القرآن وصيته القرآن وميراثه القرآن جعل الخيرية فيمن تعلم وعلم القرآن، ضيوفنا الأكارم وحفلنا البهيج اليوم نحتفل وإياكم تكريمًا لمن تعلّم القرآن وعلمه، وتكريمًا لمن حفظ كلام الله وأتمّ حفظه، ومع البداية للتلاوة العطرة نستمعها من القارئ الشيخ “اسم القارئ”.

شاهد أيضًا: كم المدة التي استغرقها نزول القرآن الكريم

مقدمة حفل عن القران قصيرة

الحمد لله الذي علم بالقلم علم الإنسان ما لم يعلم، أحمد الله حمد الشاكرين، وأستغفره استغفار المذنبين، والصلاة والسلام على المبعوث رحمةً للعالمين، وعلى آله وصحبه ومن اقتفى أثره إلى يوم الدين، أمّا بعد:

أهلًا وسهلًا ومرحبًا بوفد القرآن على مائدة القرآن، ضيوفنا ونعم الوفد، أباؤنا ونعم الوفد، مشرفينا ونعم الوفد، طلابنا ونعم الوفد، في هذا الحفل حفل الوفاء والإكرام لأهل القرآن، أحبتي في الله إن كتاب الله سبحانه وتعالى ليس كأي كتاب آخر، فهو كتابق لا نظير له ولا مثيل، منذ أن أنزله الله على رسوله صلى الله عليه وسلم، إلى اليوم تتناقله الأجيال جيلًا بعد جيل، من فمٍ إلى أذن، ومن أذنٍ إلى فم، الأستاذ يقرأ والتمليذ يسمع، تلقٍ ومشافهة، وهو كتابٌ تكفل الله بحفظه، فهنيئًا لمن سخره الله ليكون حافظًا لكتابه وكلامه، وفي هذا اليوم نقف مع تخريج العشرات من حفظة كتاب الله، سائلين المولى أن ينفعهم وينفع بهم، وأن يعزّ الإسلام والمسلمين بهم، وقبل أن نبدأ حفلنا نستمع لتلاوةٍ من آيات كتاب الله من أحد الحفاظ الجدد بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم بسم الله الرحمن الرحيم.

مقدمة حفل دار تحفيظ القرآن الكريم

الحمدُ للهِ جليلِ النعم، باعثِ الهمم، ذي الجودِ والكرم، جعل لأهلِ القرآنِ مزيةً وأيُّ مزية ومنزلةً رفيعةً علية، ثم الصلاةُ والسلامُ التامانِ الأكملان على خيرِ البريةِ وأزكى البشرية، محمدِ بن عبدِ الله، صلى الله على صحبهِ ومنْ والاه، أمّا بعد:

ألا إنهُ التنزيلُ والذكرُ والهدى      ففيهِ من الإعجازِ ما لفكرٍ عاجزٍ

تحدى بهِ الأقوامَ فالكلُ مفحمٌ        فأكرم بتاليهِ وأعظم له الأجر

وفيهِ من الإيجازِ ما حيرَ الفكرا        وأيُ بليغٍ ما تغنى بهِ فخــرا

أيها الآباء ضيوفنا الأكارم حفلنا المبارك نحييكم بتحيةٍ من القلب يطيب شذاها مسكاً وريحانًا وتحمل في طياتها حباً ووفاء تحية أهل الجنة يوم يلقونه سلام فالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته، أيها الحضور طبتم وطاب ممشاكم وتبوأتكم من الجنة منزلًا فحضوركم شرف لنا ويضفي على حفلنا أنسًا وسرورًا فبارك الله في مسعاكم وجعل الجنة مثوانا ومثواكم، إنه أروع من الجمال بل هو السحر الحلال، اجتماع هذه الوجوه الطاهرة في هذا المكان المبارك وعلى كتاب الله، نعم فعلى موائد القرآن يحلو اللقاء، فاليوم نجتمع معكم تكريمًا لدفعة جديدة من حفظة  كتاب الله الكريم.

شاهد أيضًا: كتب القران الكريم في مصحف واحد وعرف بالمصحف العثماني نسبة إليه

مقدمة حفل حلقات القرآن الكريم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسوله النبي الأمي المبعوث رحمةُ للعالمين، أمّا بعد:

يا باغي الخير ويا قارئ القران، ويا مقتديًا بالنبي صلى الله عليه وسلم أقبل، فالقرآن الكريم كلام الله المنزل على رسوله صلى الله عليه وسلم، المتعبد بتلاوته، لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه، وهو حبل الله المتين، والصراط المستقيم، والنور الهادي إلى الحق وإلى الطريق المستقيم.

فيه نبأ ما قبلكم وخبر ما بعدكم، وهو الفصل وليس بالهزل، ومن تركه من جبار قصمه الله، ومن ابتغى الهدى في غيره أضله الله، وهو وثيقة النبوة الخاتمة ولسان الدين الحنيف، وقانون الشريعة الإسلامية، وقاموس اللغة العربية، وهو رباطٌ بين السماء والأرض، وعهدٌ بين الله وبين عباده، وهو منهاج الله الخالد، وميثاق السماء الصالح لكلّ زمان ومكان.

فيا حافظ القرآن إنّ أمّتك أمّة الإسلام أمةٌ خلقت لتبقى ليست زائلة، وهي ليست مؤقتة تكون ثم تزول إلا أن يشاء الله، إلا أن الله قد خلقها لتكون حتّى يكون آخر الزمان، ولتكون شاهدة على الأمم السابقة، واليوم يعجز اللسان ويقصر البيان، ولا يدري ما يكتب البنان، ليصف لنا هذا الجمع وهذه الفرحة بتخريج دفعةٍ جديدة من حفظة كتاب الله، فكم يطيب لنا اليوم أن نشارك قطاف غراس الحلقات، ومقتطفات الإنجازات معكم، وخير ما نبدأ فيه حفلنا كلام الله مع قراءة من الطالب الشاب “اسم الطالب”.

مقدمة حفل عن القران الكريم pdf

لكل من يرغب بالحصول على مقدمة حفل لتحفيظ القرآن الكريم وبصيغة بي دي إف يمكنه الحصول عليها وتحميلها “من هنا“.

مقدمة حفل عن القران الكريم doc

يرغب الكثير من المسلمين بالحصول على مقدمة حفل عن القرآن قابلة للتحميل والتعديل، ولذلك يمكن تحميل مقدمة بصيغة وورد “من هنا“.

شاهد أيضًا: من هدي الرسول عليه الصلاة والسلام في تعامله مع غير المسلمين هو حلمه عليهم

بهذا نختتم مقال مقدمة حفل عن القران الكريم والذي قدّم لنا عديد النماذج الجميلة عن مقدمات حفل تحفيظ القرآن الكريم، وقدّم نماذج مقدمات قابلة للتحميل بمختلف الصيغ فيه.

8 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.