كل ما تحتاج لمعرفته عن التداول في سوق الفوركس

كتابة ورشة لونك -
كل ما تحتاج لمعرفته عن التداول في سوق الفوركس

تداول الأسهم في سوق الأوراق المالية والاستثمار في سوق الفوركس والمعادن والعملات الرقمية أصبحت من أهم الأنشطة المالية الرئيسية في العالم، وأصبح من المهم معرفة أساسيات تداول الأسهم والسندات في سوق الأوراق المالية وتعلم استراتيجيات تداول للاستثمار الآمن من أجل جني أرباح كبيرة وتقليل احتمالات الخسارة إلى أقل نسبة ممكنة. في هذه السطور سنتعرّف على سوق الأوراق المالية وكيفية تداول الأسهم وغيرها من أصول الاستثمار.

سوق الأوراق المالية

سوق الأوراق المالية هو السوق الذي يجمع بائعي الأسهم من ناحية ومشتري الأسهم من ناحية أخرى ليقوموا بتداول الأسهم. وكذلك يتيح سوق الأوراق المالية تداول السندات، ويعد سوق الأوراق المالية جزء من سوق المال الذي يحتوي على أصول استثمارية أخرى مثل الفوركس والعملات الرقمية، وفي الجدول الثاني ملخّص للفرق بين الأسهم والسندات.

الأسهم هي أصل ملكية، بمعنى أن كل سهم يعتبر جزء من رأس مال الشركة، وحامل السهم يعتبر أحد ملّاك الشركة. لكل سهم نصيب من توزيعات الأرباح التي تقوم بها الشركة بشكل دوري. يتحدّد سعر السهم بناء على العرض والطلب.
السندات هي أصل دين، بمعنى أن كل سند يمثل جزءاً من الديون المستحقة على الشركة، وحامل السند يعتبر دائناً للشركة وليس أحد ملاكها. لكل سند نسبة فائدة يسمى(كوبون) تقوم الشركة بدفعه لحامل السند. يتحدد سعر السند بناء على العرض والطلب.

ويعتبر سوق الأوراق المالية الأمريكي هو السوق الأكبر عالميًا من حيث حجم الأصول المتداولة والسيولة، وفيما يلي ترتيب أكبر بورصات الأوراق المالية في العالم. 

1 سوق الأوراق المالية الأمريكي مؤشر نيويورك NYSE، مؤشر ناسداك Nasdaq
2 سوق الأوراق المالية في الصين (شنجهاي) مؤشر بورصة شنجهاي SSE، مؤشر هانج سينج HSI
3 سوق الأوراق المالية في إنجلترا (لندن) مؤشر فوتسي FTSE100
4 سوق الأوراق المالية في ألمانيا (فرانكفورت) مؤشر داكس DAX 400

تداول الأسهم

يتم تداول الأسهم كأحد أساليب تداول للاستثمار في تحركات أسعارها صعودًا وهبوطًا. الفرق بين الأسهم والسندات أن الأسهم هي أصول ملكية بحيث يمتلك حامل السهم جزءًا من الشركة المصدرة للسهم في حين أن السندات هي أصول دين فقط، ويتم تحقيق أرباح من تداول الأسهم عن طريق شراء السهم عند سعر منخفض وبيعه عن ارتفاع سعره بحيث يكون الربح مساويًا للفرق بين سعر الشراء وسعر البيع.

هناك طرق مختلفة يتم من خلالها تداول الأسهم؛ فهناك من يقوم بشراء السهم بشكل مباشر من الشركات فيما يعرف بالاكتتاب العام، والذي تقوم فيه الشركة بجمع الأموال عن طريق بيع مجموعة من أسهمها للأفراد والمؤسسات. كما يمكن تداول الأسهم من خلال العقود مقابل الفروقات أو من خلال المشتقات المالية والتي تعتبر مضاربة على سعر السهم وليس شراء فعلي للسهم، ويمكن كذلك تداول الأسهم من خلال المؤشرات والتي تكون مؤلفة من مجموعة من الأسهم يتم تداولها مجتمعة من خلال تداول المؤشر وهي تعتبر كذلك أحد أساليب التحوّط ضد المخاطر.

التداول للاستثمار في الفوركس

الفوركس هو سوق تداول العملات الأجنبية، وهو سوق لا مركزي يتم فيه تداول العملات المختلفة بين المستثمرين والمؤسسات المالية مثل البنوك وصناديق الاستثمار وذلك من أجل تحقيق الأرباح من فروقات أسعار العملات بحيث يتحقّق الربح شراء العملة بسعر منخفض وبيعها بسعر مرتفع كما تشارك المؤسسات التجارية أيضًا في سوق تداول العملات الأجنبية لأغراض الاستيراد والتصدير.

يتم تداول العملات الأجنبية من خلال نظام أزواج العملات بحيث يتكوّن كل زوج من عملتين، فعلى سبيل المثال تجد زوج اليورو دولار EUR/USD وزوج الدولار USD/JPY وغيرها من أزواج العملات، ويتيح نظام زوج العملات من تحقيق الأرباح من حركة سعر الزوج صعودًا وهبوطًا، وتكون العملة الأولى في الزوج هي العملة المشتراة والعملة الثانية هي العملة المباعة.

أهم استراتيجيات التداول 

من المهم أن يتعلم المستثمر الأدوات الأساسية وأهم استراتيجيات التداول للاستثمار في أسواق المال، فمثلًا من المهم معرفة بعض أدوات التحليل الاقتصادي الأساسية من أجل توقع تغيرات العوامل الاقتصادية على أسعار الأصول المالية، كما أنه من المهم تعلّم بعض أساليب التحليل الفني التي تمكن المستثمر من قراءة شاشة السعر بشكل صحيح وتوقع اتجاه الأسعار.

وأيضا فإنه من المهم أن يقوم المستثمر باتباع بعض أساليب التحوط أثناء قيامه بالاستثمار، فمثلًا يقوم المستثمرون باستخدام العقود أسلوب توزيع المحفظة الاستثمارية بين أصول مختلفة من أجل تجنب خسارة كبيرة في أصل واحد، كما يقوم بعض المستثمرين باستخدام المشتقات المالية لأجل هذا الغرض.

ومن أساليب التداول للاستثمار الآمن استخدام آليات وقف الخسارة وجني الأرباح التي تتيحها منصات التداول المختلفة كخاصية في تطبيقات التداول التي توفرها لعملائها من المستثمرين.

كيف أبدا التداول في أسواق المال؟

لم يعد التداول في سوق الأوراق المالية يتطلب الاجتماع الفعلي بين البائع والمشتري مثل مقرات البورصة الشهيرة ومتابعة شاشة الأسعار التي كان يتجاهلها المستثمرين في الوقت الماضي بسبب تأخر السعر المعلن عن الفعلي، ولكن أصبح الأمر أسهل بكثير من ذلك بفضل منصات التداول والتي تتيح للمستثمرين متابعة الأسعار الحالية لأصول محفظتهم الاستثمارية كما أنها مزودة بكل ما يحتاجه المستثمر من أدوات لتحليل اتجاهات الأسواق العالمية وكذلك تحديثات الأخبار المؤثرة على تحركات الأسواق، وليس على المتداول إلا فتح حساب استثمار لدى أحد منصات التداول وبداية الاستثمار.

4 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.