قصيدة مدح الخوي الكفو

كتابة ورشة لونك -
قصيدة مدح الخوي الكفو

قصيدة مدح الخوي الكفو، حيث يحتوي الشعر العربي على الكثير من القصائد التي تتحدث عن الكثير من الأمور في هذه الحياة وتصفها بشكل رائع، ومنها تسابق الشعراء في وصف الأخ ومدحه، فنظموا أجنل القصائد وسبكوا أجمل الكلمات، وفي هذا المقال سنقدم لكم قصيدة في مدح الخوي الكفو.

قصيدة مدح الخوي الكفو

يمر الإنسان في هذه الحياة بالعديد من الظروف والمواقغ الصعبة والمعقدة، ومما يعينه على نوائب الدهر هو وجود أخٍ يستند عليه في أوقاته الصعبة، وهذا الشاعر كتب قصيدةً يمدح بها الاخ الكفؤ، وفيما يأتي بعض من أبياتها:

  • “الصاحب اللي يرفع الراس نشريه      نوفي له الميزان ونكرم جنابه

  • ونزيد في حقه وناخذ ونعطيه             ولا نسمع النمام مهما حكى به

  • نبقى على طول الزمن في حراويه      ونفز لامنا سمعنا جوابه

  • يالله عسى الطيب على هقوتي فيه   لاجا نهارًا فيه قامت حرابه

  • ويالله حي اللي ليا احتجت ندعيه       أنا أشهد أنه فالمواقف يجابه

  • نفرح ليامنا مشينا نخاويه                 الجود طبعه والمراجل زهابه

  • وليا نخيته فز ماقال لك ليه               يا سعد منهو فالمواقف غزابه

  • حي القبيله وحي منهو مربيه           الأصل واحد والذيابه تشابه”

شاهد أيضًا: شعر عن الاخ .. أجمل خواطر وقصائد الشعر عن اخي

شعرح مدح الخوي الكفو

وجود الأخ هو بمثابة طمأنينة نحصل عليها، لأن الأخ الحقيقي صعبٌ بأن يتكرر، ولأن الأخوة تحمل الكثير من المعاني السامية، غالى الشعراء في المدح والوصف والتغني بالأخوة، فيقول هذا الشاعر:

“مثلك فخر إني أناديه الخوي
الكفو كفو وخوته ترفع الراس

وطبع المراجل فيك ماتقرب العيب
لا هان من رباك شيخن على ساس”

“معتدل رغم الزمان الملتوي
واحمد الله من صمود في صمود

جعلني ما طيح من عين الخوي
وجعلني ما طيح في عين الحسود”

وغير ذلك أنَّ الأخ ممكن أن يكون صديقًا، وليس بالضرورة أن يكون أخًا من ذات الأم والأب، وقد قالت العرب سابقًا: رُبَّ أخ لك لم تلده أمك، ولهذا كُتب في الأخ أعذب الشعر، ومن ذلك قول الشاعر:

“عز الخوي لاصار همك طوابير
وقت الشدايد واضحن لك مكانه

يعطيك روحـه ما يهاب المخاسير
قليل منهو يشبهه في زمانه”

“هني من عشار من الناس شرواك
في ذمتي يعيش والراس مرفوع

تبقي عزيز وتعجبني مزاياك
يالي بيمناك أجزل الطيب مطبوع”

أجمل شعر عن الأخ

شُعر المدح في حق الأخ ليس ظاهرةً حديثة، بل وجدنا الشعراء في كل العصور يمدحون الأخ والأخوة، كما قامت الحروب الطاحنة للثأر لمن قُتل أخٌ له، ومن أفضل من الشاعر العباسي بشار بن برد، في مدح الأخ ووصفه، حين قال:

  • “أخوك الذي لا ينقض الدهر عهده       ولا عندَ صرفِ الدهرِ يزوَرُّ جانبُه

  • فخذ من أخيك العفو واغفر ذنوبه       ولا تك في كل الأمور تجانبه

  • إذا كنت في كل الأمور معاتبا           صديقك لم تلق الذي لا تعاتبه

  • إذا انت لم تشرب مرارا على القذى   ظمئتَ وأيّ الناس تصفو مشاربه”

يكون الأخ هو المنارة والدرب والطريق عندما يتوه الرأي وينصرم الناس عنّا، لكنّه يبقى سندًا حقيقيًا غي مل زمان ومكان، مهما كانت الظروف قاسيك، فهو الثابت الذي لا يتغير، ومما قاله الشاعر ربيعة بن مقروم في وصف الأخ، ما يأتي:

  • “أخوك أخوك من يدنو وترجو      مودته وإن دعي استجابا

  • إذا حاربتَ حارب من تعادي      وزاد سلاحه منك اقترابا

  • يؤاسي في الكريهة كل يوم    إذا ما مضلع الحدثان نابا”

وها هو الشاعر قال عمر الإنسي، يصف بأن الحياة قد تُعطينا أخوةً حقيقيون، حيث يظهرون من خلال الظروف والمواقف الصعبة، ويقفون معنا جنبًا إلى جنب، فقال في ذلك:

  • “ورب أخ أصفى لك الدهر وده             ولا أمه أدلت إليك ولا الأب

  • فعاشر ذوي الألباب واهجر سواهم     فليس بأرباب الجهالة مجنب”

شاهد أيضًا: بحث عن الاخوة واختيار الاصحاب

عبارات عن الأخ

لا تكفي الكلمات والألفاظ لتُعبر عن الأخ وعظمته، وفيما يأتي نُقدم لكم أجمل العبارات عن الأخ:

  • الاخ هو السند الحقيقي في الضراء قبل السراء، وهو الشريك الذي يواجه معنا الحياة بما تحمله من حزن وسعادة ومأساة وملهاة، وحُبّه هو الكنز الثمين الذي يزيد مع الوقت، ولا يفنى.
  • الأخ هو الصديق الذي نشاركه براءة الطفولة وذكرياتها الجميلة، وهو رفيق الشباب من خلال التخطيط والبناء للمستقبل يدًا بيد والوقوف معًا، وهو الأنيس عند التقدم في العمر والشيخوخة.
  • حب الأخ هو نعمة السماء الكبرى التي أنعم بها الله تعالى على الكثير من الناس، فيجب المحافظة عليها والتمسك بها، لأن خسارة الأخ الحقيقي لا تضاهيها خسارة أبدًا.
  • محظوظة هي الفتاة التي لديها أخٌ يستمع إليها في لحظات حزنها وفرحها، وينصحها بآراءه الحكيمة، ويقف إلى جانبها في كل لحظات حياتها، ليكون لها أبٌّ ثانٍ مع أبيهما.
  • جمال الحياة لا يُمكن أن نراه بشكل كامل إلا بوجود الأخوة والأحباب معنا، فمن كان وحيدًا بلا أخ يستند عليه في حياته، كمن يعيش في سجن كبير لا هروب منه.

أجمل كلمات عن الأخ

الأخ هو السند الحقيقي في هذه الحياة، وفيما يأتي نُقدم لكم أجمل كلمات وصف الأخ الكفؤ:

  • بحثت عن الصديق لكنه ابتعد عني، وبحثت عن روحي لكني لم أتمكن من إيجادها، ولكن عندما بحثت عن أخي فوجدت كل اسرار الحياة، ووجدت كلّ ما كنت أبحث عنه في السابق.
  • الأخ هو الذراع الذي ينتشلنا من الغرق، وهو النجاح الذي يرفعنا إلى القمة، وهو سلم المجد في هذه الحياة، فإنّ وراد كل رجل عظيم أو امرأة عظيمة أخٌ أعظم منهما.
  • أجمل الحب وأصدقه هو حب الأخوة، لأنه حب نقيٌّ صافٍ لاتشوبه شائبة ولا يعكر صفوه أيّ شيء، حيث ينبع من أحلى العواطف في قلب الإنسان.
  • حب الأخ هو أعلى درجات الحب التي يلا يُمكن أن يصفها الشعر ولا يُمكن أن ينصفها النثر، فلا الشعر يجدي ولا النثر يُسعف، فهنيأً امن يعيش هذا الحُب.
  • هناك المثير من المعادن النفيسة والغالية، ولكن لا يوجد معدن أغلى وأنفس من معدن الأخ الحقيقي الذي يُضحى بنفسه من أجل إخوته.

شاهد أيضًا: عبارات عن الاخ واجمل كلمات وخواطر وشعر عن الاخ الحنون والسند راقية جدا

ومن خلال هذا المقال نكون قد قدمنا لكم قصيدة مدح الخوي الكفو، فقد تغنى الشعراء في وصف الأخ الكفؤ ومدحه من خلال قصائد عذبة وجميلة، فالأخ هو السند الحقيقي في هذه الحياة.

137 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.